أسباب تكون الغازات لدى الأطفال حديثي الولادة

من أكثر الأمور التي يتعرض لها الأطفال حديثي الولادة هي إصابته بالغازات والتي تصيبه ببعض من الأعراض مثل الانتفاخ والتشنجات وتقلصات البطن، وأحيانًا كثرة التجشؤ، حينما تلاحظ الأمور كثرة هذا الأمر عند الطفل تقوم بفعل بعض الأمور التقليدية والمعروفة لدى الكثير من الأمهات ولكن في بعض الأحيان لا تؤتي هذه العلاجات التقليدية بثمارها وقد يخرج الأمر عن حد السيطرة، في هذا المقال سنتعرف على الأسباب التي تجعل هذه الغازات تتكون في بطن الطفل، فكما يقال: "إذا عرف السبب بطل العجب"، فحينما تعرفين السبب بالطبع ستتوقفين عنه مما يؤدي إلى تقليل تكون هذه الغازات ويعافى الطفل من أعراضها المؤلمة له.

أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الغازات عند الأطفال

  • رضاعة الطفل من قنينة الرضاعة أو من ثدي أمه بطريقة خاطئة، مما يتسبب في دخول بعض من الهواء في فم الطفل وبلعه أثناء رضاعته.
  • حينما يبكي الطفل لفترة طويلة قد يتسبب أيضًا في ابتلاعه للهواء.
  • إصابة الطفل بحساسية نحو بعض الأطعمة التي يتناولها، وهذا ما أكدته أحد الأبحاث العلمية التي تم إجراؤها في جامعة مينيسوتا، والتي كشفت أن النظام الغذائي الذي يتبعه الطفل لديه تأثير قوي على ما يتعرض له من أعراض المغص.

وتوجد بعض الأطعمة الشهيرة التي تسبب حساسية عند الأطفال مثل:

اللبن البقري، والشوكولاتة، والقنربيط، والملفوف، والبروكلي، والبصل، فعلى الأم أن تلاحظ حالة الطفل بعد أن يتناول أحد هذه الأطعمة فإذا تسببت له بمغص أو انتفاخ فعليها أن تتوقف عن تناول طفلها لها.
  • إطعام الطفل بشكل مفرط، الجهاز الهضمي للطفل لا يستحمل المزيد من الطعام أو إطعامه فوق حاجته، حيث أنه لا يزال يكتمل نموه بعد ولادة الطفل وهذا يتسبب في عدم قدرته على هضم الطعام بشكل كامل مما يتسبب في زيادة نسبة هذه الغازات وقد يتم احتباسها في الأمعاء وتظهر في صورة عرض مرضي كالإمساك أو مغص أو تقلصات، لذا على الأم أن تقوم بتقسيم الوجبات التي يتناولها الطفل على بعض الفترات وأن يتناولها بشكل معتدل.